إقليم سطات.. توقعات بإنتاج أزيد من 6 ملايين قنطار من الحبوب خلال الموسم الفلاحي الحالي

توقعت المديرية الإقليمية للفلاحة بسطات، تسجيل مردودية جيدة في إنتاج الحبوب الرئيسية خلال الموسم الفلاحي 2020-2021.

وقال المدير الاقليمي للفلاحة بسطات، محمد المقدمي، إن الموسم الفلاحي 2020-2021 بالإقليم، تميز بظروف مناخية جيدة، مشيرا إلى أن التقديرات الأولية للمديرية، تفيد بأن حصيلة الإنتاج المرتقب من الحبوب الرئيسية ستناهز 6.280.000 قنطارا.

7obob_184197583.jpg (600×375)

وأضاف في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الإنتاج المتوقع حسب الأصناف يتوزع على القمح الطري ب21,8 قنطارا في الهكتار الواحد، والقمح الصلب ب21 قنطارا في الهكتار، والشعير ب17 قنطار في الهكتار.

وعزا المقدمي هذه التوقعات الإيجابية إلى التساقطات المطرية المهمة المسجلة بالإقليم، سواء من حيث الكم أو من حيث التوزيع المنتظم طيلة الموسم الفلاحي الحالي.

وبلغ معدل التساقطات المطرية بإقليم سطات، خلال الموسم الفلاحي الحالي، ما مجموعه 298 ملم، أي بزيادة 181 % مقارنة مع ما تم تسجيله خلال الموسم الفلاحي الفارط وبنقص جد طفيف بلغ 3 % مقارنة مع سنة متوسطة.

وكان لهذه التساقطات المطرية، يؤكد المسؤول ذاته، وقعا جد إيجابي على نمو وتطور مختلف المزروعات والمراعي وكذا الفرشة المائية بالإقليم الذي يتميز بإنتاجيه مهمة في صنف الحبوب الرئيسية (القمح الصلب ،القمح الطري ،الشعير).

9amheeeeee.jpg (660×340)

وبلغت المساحة المخصصة لهاته المزروعات ما مجموعه 313.000 هكتارا، منها 105.920 هكتارا للقمح الطري و 101.625 هكتارا للقمح الصلب و 105.690 هكتار للشعير.

وبالإضافة للظروف المناخية الجيدة التي عرفها الإقليم خلال هذا الموسم، فقد ساهمت مختلف التدابير والاجراءات التي اتخذتها وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات المتعلقة بعمليات التموين بمختلف عوامل الإنتاج والتأطير والتحسيس لفائدة الفلاحين في ضمان إنجاح عملية الزرع في الوقت المناسب وانطلاقة جيدة للموسم الفلاحي.