الدكتور زروق يقارب موضوع “منازعات الصفقات العمومية بين الحلول الودية والمسطرة القضائية”

قاربت أطروحة جامعية حديثة، أعدها الباحث الأكاديمي، الدكتور عادل زروق، موضوع “منازعات الصفقات العمومية بين الحلول الودية والمسطرة القضائية”، وتمت مناقشتها، مؤخرا، بفضاء كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بمدينة طنجة.

وأبرز الدكتور زروق، خلال تقديمه للموضوع، أن تسوية منازعات الصفقات العمومية سواء في إطار الحلول الودية أو في اطار المسطرة القضائية، يعتبر من المواضيع الآنية ومن قضايا الساعة التي تستأثر باهتمام كبير من طرف الفاعلين العموميين والخواص والباحثين على حد سواء بالمستوى الوطني وعلى المستوى الدولي كذلك.

وأثار الباحث في أطروحته، إشكالية مدى استطاعة المقتضيات التشريعية المنظمة لمنازعات الصفقات العمومية على تحقيق توازن بين حقوق والتزامات أطراف العلاقة التعاقدية للصفقة العمومية. مسجلا في هذا الصدد، مجموعة من المقترحات والتوصيات الهادفة إلى خلق محيط عام يضمن تجويد وفعالية آليات تسوية منازعات الصفقات العمومية.

وبحسب صاحب الأطروحة، فإن دراسة موضوع تسوية منازعات الصفقات العمومية يكتسي أهمية بالغة، موضحا أنه ينطوي في عمقه على اتحاد ثنائية مسطرية تتكامل بنجاعة شقيها، الأول مرتبط بالفعل الودي/الحبي والثاني لصيق بالعمل القضائي.

وأردف الباحث عادل زروق، أنه كلما كان عرض وحل الخلاف في المستوى الأول فذلك مطلوب وأجدر، وكلما كانت إحالة و تسوية الخلاف في المستوى الثاني فذلك مقبول وأمكن.

نبذة عن الباحث

يعد الدكتور عادل زروق إطاراً بوزارة الداخلية المغربية؛ ويشغل منذ العام 2016 مهمة المدير العام للمصالح بمجلس إقليم شفشاون.

وهو حاصل على تكوينات متعددة في مجال اللامركزية والتدبير الاداري و القانوني للجماعات الترابية، كما أنه حاصل على ماستر في القانون والعلوم الادارية للتنمية وعلى الاجازة في القانون العام وعلى الإجازة في القانون الخاص.

 

وقد سبق له أن انتخب عضوا بالمجلس الأعلى للتعليم وبالمجلس الاداري لجامعة عبد المالك السعدي.

وفي الحياة المدنية؛ فالمعني بالأمر يتولى حاليا مهام رئيس الجممعية الراشدية لهواة الطوابع البريدية والمسكوكات و التحف بشفشاون، التي نظمت معرضا وطنيا متميزا والأول من نوعه بحاضرة شفشاون بمناسبة تخليد الذكرى العشرين لتربع جلالة الملك محمد السادس على العرش.