الرئيس الألماني يتلقى أول جرعة تطعيم من لقاح أسترازينيكا

أعلن ديوان الرئاسة الألمانية أن الرئيس الألماني شتاينماير قد تلقى الجرعة الأولى من لقاح أسترازينيكا المضاد لفيروس كورونا المستجد.

في المقابل، أعلن وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر أنه لا يعتزم تلقي لقاح أسترازينيكا.

تلقى الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير أول جرعة تطعيم له ضد فيروس كورونا المستجد من لقاح أسترازينيكا. وأعلن ديوان الرئاسة الألماني أن شتاينماير تلقى لقاح أسترازينيكا اليوم الخميس في مستشفى الجيش الألماني بالعاصمة برلين.

وناشد الرئيس الألماني بعد ذلك جميع المواطنين أن يحذو حذوه، وأكد في بيان قائلا: « إنني واثق في اللقاحات التي تم التصريح بها في ألمانيا… اليوم حصلت على جرعتي الأولى من التطعيم بلقاح أسترازينيكا. التطعيم هو الخطوة الحاسمة في طريق الخروج من الوباء. فلتستفيدوا من الإمكانات المتاحة، ولتشاركوا في ذلك! ».

وبحسب معلومات وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، تلقت زوجة شتاينماير، السيدة إلكه بودنبندر، لقاحا لأول مرة قبل وقت قصير أيضا. وكان الرئيس الألماني (65 عاما) أكد دائما أنه يعتزم تلقي اللقاح، عندما يحين دوره وفقا للأولوية.

في المقابل، أعلن وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر أنه لا يعتزم تلقي لقاح أسترازينيكا المخصص حاليا بصفة خاصة لكبار السن، وذلك وفقا لتصريحات متحدثة باسم وزارة الداخلية الألمانية اليوم الخميس.

وكانت صحيفة « بيلد » الألمانية ذكرت من قبل أن زيهوفر (71 عاما) رفض مناشدة وزير الصحة الألماني ينس شبان التي وجهها لجميع زملائه في مجلس الوزراء من كبار السن بتلقي اللقاح، وقال زيهوفر لصحيفة « بيلد »: « لن أسمح بفرض الوصاية عليّ ».

وكانت الحكومة الاتحادية والولايات أتبعت مساء أول أمس الثلاثاء توصية اللجنة الدائمة للتطعيمات بالاقتصار على استخدام لقاح أسترازينيكا للأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 60 عاما.

ويتسنى للأشخاص الأصغر سنّاً أخذ اللقاح أيضا بعد استشارة الطبيب وعلى مسؤوليتهم الشخصية.

وانتقدت منظمة الصحة العالمية الخميس البطء « غير المقبول » لحملة التلقيح ضد كوفيد-19 في أوروبا التي تواجه وضعا وبائيا يعد « الأكثر إثارة » للقلق منذ أشهر، في حين اضطرت فرنسا ودول أوروبية أخرى إلى فرض تدابير صارمة بمناسبة عيد الفصح.

وجاء في بيان لمدير منظمة الصحة العالمية في أوروبا هانس كلوغه « حاليا الوضع الإقليمي هو الاكثر إثارة للقلق الذي شهدناه منذ عدة أشهر ».

ففي منطقة أوروبا التي تشمل في منظمة الصحة العالمية نحو خمسين دولة بينها روسيا وعدة دول من آسيا الوسطى، تجاوز عدد الوفيات 24 ألفا الأسبوع الماضي ويقترب « سريعا » من عتبة المليون بحسب المنظمة.

شاهد أيضا