بسبب تصريحات وزير الخارجية الفرنسي..إسرائيل تستدعي سفير فرنسا

رفضت إسرائيل تصريحات وزير الخارجية الفرنسي حول مخاطر أن تشهد اسرائيل “فصلا عنصريا”، في تعليقه على المواجهات التي اندلعت بين يهود وعرب في مدن إسرائيلية خلال النزاع الأخير، واعتبرتها “غير مقبولة ولا أساس لها”.

 

استدعت وزارة الخارجية الإسرائيلية الخميس السفير الفرنسي لدى إسرائيل بعد تصريحات « صادمة » لوزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان حول مخاطر أن تشهد الدولة العبرية « فصلا عنصريا »، وفق ما أكد متحدث باسم الوزارة.

وأكد مصدر دبلوماسي فرنسي لوكالة فرانس برس أن وزير الخارجية الإسرائيلي غابي اشكينازي اعتبر خلال لقائه السفير الفرنسي إريك دانون في مقر الوزارة في القدس، تصريحات لودريان « غير مقبولة ».

وأضاف متحدث باسم الوزارة نقلا عن وزير الخارجية قوله إن هذه التصريحات « غير مقبولة ولا أساس لها ومنفصلة عن الواقع ».

وكان لورديان صرّح الأحد تعليقا على المواجهات التي اندلعت بين يهود وعرب في مدن إسرائيلية عدة خلال النزاع الأخير مع غزة، أن « احتمال حدوث فصل عنصري كبير » ما لم يتم التوصل إلى قيام دولة فلسطينية بجانب إسرائيل.

وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية في بيان أنها تتوقع أن « لا يدلي أصدقاؤها بتصريحات غير مسؤولة حتى لا يعززوا التشدد والأنشطة المعادية لإسرائيل وتلك المعادية للسامية » في الخارج.

وقال لودريان خلال مقابلة صحافية مع محطة « ار تي ال » الإذاعية وصحيفة « لوفيغارو » إنها « المرة الأولى التي يحصل ذلك ما يظهر أنه في حال اعتماد حل آخر غير حل الدولتين ستتوافر مكونات فصل عنصري يستمر لفترة طويلة ».

وحذر من « خطر وقوع فصل عنصري قوي في حال الاستمرار بمنطق الدولة الواحدة أو إطالة الوضع الراهن. حتى إطالة الوضع الراهن قد يؤدي إلى ذلك ».

ورأى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في هذه التصريحات الأربعاء « درسا أخلاقيا يتسم بالنفاق والتضليل بشأن هذه القضية ».

وقال نتانياهو « لن نقبل أي مواعظ منافقة » في هذا الشأن.

وشهدت الدولة العبرية مؤخرا تصاعدا في النزاع بين اليهود والعرب في المدن والبلدات العربية والمختلطة، على أثر تبادل القصف بين إسرائيل والفصائل المسلحة في قطاع غزة الذي استمر 11 يوما.

وفجر الجمعة الماضية، التزم الجانبان بوقف لإطلاق النار مستمر حتى اليوم، وذلك بعد مقتل 254 شخصا، بينهم 66 طفلا ومقاتلون بحسب وزارة الصحة في غزة.

أما على الجانب الإسرائيلي فأكدت خدمة الطوارئ مقتل 12 شخصا، بينهم طفل وشابة عربية-إسرائيلية وجندي إسرائيلي وشخص هندي وتايلانديان، فيما أصيب نحو 357 بجروح مختلفة.

وشهدت العاصمة الفرنسية باريس تنظيم مظاهرات مؤيدة للفلسطينيين شارك فيها عدة آلاف.

ومؤخرا اتّهمت منظمة « بتسيلم » (بيت السلام) الإسرائيلية غير الحكومية المناهضة للاستيطان ومقرها واشنطن، إسرائيل بانتهاج نظام « فصل عنصري »، ما نفته بشدة الدولة العبرية.

شاهد أيضا