تدوير المياه العادمة يوفر 6.3 مليون متر مكعب من المياه بطنجة خلال 5 سنوات

مكنت عمليات إعادة استعمال المياه المعالجة في سقي المناطق الخضراء بمدينة طنجة، من توفيـر 6.3 مليـون مـتـر مـكـعـب مـن المياه والحفاظ عليها بين عامي 2016 و 2021.

وأبرزت معطيات تم تقديمها خلال ندوة صحفية، نظمتها شركة “أمانديس – طنجة”، اليوم الأربعاء، أنه من المتوقع أن تساهم عمليات إعادة الاستعمال المذكورة، توفيـر 2.8 مليـون مـتـر مـكـعـب فـي الـسـنـة مـن المياه اعتبـاراً من سنة 2023، أي ما يعادل توفير مياه الشرب لمدينة يبلغ عدد سكانها 55 ألف نسمة.

وأبرز نائب المدير العملياتـي لأمانـديـس طـنـجـة، عبد العزيز بلحاج، في كلمة بالمناسبة، أن إعادة استعمال المياه المعالجة، تعد بمثابـة مـورد مـائـي غيـر تـقـلـيـدي استراتيجي.

وأضاف بلحاج، أن هذه الآلية ستسمح فـي أفـق نـهـايـة الـسـنـة الجـاريـة 2022، بسـقـي مـا يـزيـد عـن 285 هـكـتـاراً مـن المساحات الخضراء فـي اتجـاه مـديـنـة طـنـجـة وجـزنـايـة.

وأوضح المتحدث، أن هذه المساحة تشكل 70 % من إجمالي المساحات الخضراء تـقـع عـلـى طـول طـريـق الـربـاط، انطلاقاً مـن المستشفى الجامعي، مرقالة، فـيـلا هـاري ، طـريـق تـطـوان والمـطـرح العمومـي القديم.

وأكد أن هذه الاستراتيجية “تتماشى تمامـا مـع مـنـطـق الاقتصـاد الـدائـري والـتـحـول البيئـي وينسجم مع الأهداف الرامية إلـى الحـفـاظ عـلـى الموارد المائيـة وحمايتهـا”.

وأضاف نفس المسؤول، أن هذا التوجه يجعل “مـن المـمـكـن تـخـفـيـف الـضـغـط عليها بشكل ملموس، خاصـة فـي فـصـل الـصـيـف عـنـدمـا يـزداد عـدد السكان بشكل كبيـر فـي طنجـة، بالنـظـر إلـى الطبيعـة السياحية للمدينة، حيث تزداد الحاجة إلى الماء الصالح للشرب بوتيرة أكبر”.