الأصالة والمعاصرة يعلن إنهاء خلافات قيادييه بجهة الشمال لوقف النزيف

أعلن حزب الأصالة والمعاصرة بجهة طنجة تطوان الحسيمة، عن طي صفحة الخلافات بين قيادييه، والتراجع عن تجميد عضوية رئيس جماعة تازرورت بإقليم العرائش، احمد الوهابي، الذي كان من أبرز أتباع القيادي أحمد الإدريسي، الذي صدر في حقه حكم قضائي بعزله من مهامه كرئيس لجماعة اكزناية.

جاء ذلك، خلال لقاء جمع قيادات “حزب التراكتور” على المستوى الجهوي، بالجماعة الترابية التي يترأس مجلسها العضو البارز أحمد الوهابي، الذي سبق للحزب أن قام بتجميد عضويته، على خلفية مشاركته في أنشطة ينظمها أحمد الادريسي، أحد المعارضين للأمين العام عبد اللطيف وهبي.

وخلال اللقاء، قال الأمين العام الجهوي للحزب، عبد اللطيف الغلبزوري، بأن “سوء الفهم الذي وقع في وقت سابق صفحة طويت بشكل نهائي”، ووصف أحمد الوهابي بانه “عمود فقري لحزب الأصالة والمعاصرة ليس في إقليم العرائش فحسب ولكنه منتخب نموذجي على صعيد جهة طنجة تطوان الحسيمة بشكل عام”.

ونوهت قيادات الحزب، “بالأداء الجيد والفعال ميدانيا لرئيس مجلس الجماعة الترابية لتازروت بإقليم العرائش، أحمد الوهابي، معتبرة أن هذا الأخير يعتبر وجها شبابيا من أعمدة الحزب ليس على صعيد الإقليم فحسب وإنما على مستوى جهة طنجة تطوان الحسيمة”.

ويحاول حزب الأصالة والمعاصرة، وضع حد لمسلسل النزيف الداخلي الذي يعاني منه منذ تولي عبد اللطيف وهبي، مقاليد الأمانة العامة، حيث تزايدت وتيرة الاستقالات التي يتقدم بها أعضاء كانوا إلى وقت قريب يعتبرون من “أعمدته”، في خطوات احتجاجية على قرارات “التصفية” و”التهميش” التي تقوم بها القيادة الحزبية الوطنية