حملة إضراب داخل شركة “ريان إير” للطيران تهدد بإلغاء الرحلات نحو المغرب

قدم الإتحاد الوطني لـ مضيفي ومضيفات الطيران الفرنسيين لدى شركة “Ryanair”، إشعارًا بالإضراب لأجل غير مسمى. الشيء الذي قد يؤدي إلى إلغاء الرحلات الجوية إلى المغرب أو إسبانيا أو البرتغال هذا الصيف، بعدما كانت الشركة قد أعلنت عن برنامجها الصيفي نحو المغرب، في مارس الماضي، ويتزايد القلق بين صفوف المسافرين الذين اشتروا تذاكر طيران خاصة من هذه الأخيرة، متسائلين عن ما ستؤول إليه الأوضاع.

ويكتسب الإضراب الاجتماعي في شركات الطيران الأوروبية زخما. بعد الرسالة اللاذعة من الطيارين الفرنسيين لشركة easyJet، الذين استنكروا النقص المزمن في الموظفين والفوضى المرتقبة في الأشهر المقبلة.

من جهتهم يدعو موظفي “Ryanair”، إلى إضراب ضخم هذا الصيف. في بيان عن النقابة التابعة لهذه الشركة، وأفادت أن المحادثات حول زيادات الأجور “توقفت”، على الرغم من تبادل رسائل البريد الإلكتروني وكذلك الاجتماعات التي عُقدت خلال الشهرين الماضيين، وأشار البيان إلى الشركة المنخفضة التكلفة، التي يقع مقرها الرئيسي في أيرلندا، “ترغب في مفاوضات أقل من الحد الأدنى القانوني”.

وضيف الإتحاد أن من أسباب الإحتجاج الأخرى للاحتجاج، تتمثل في أن “الشركة لا تحترم قانون العمل” ، ولا “قانون الطيران المدني ، ولا سيما أوقات الراحة”. وبالتالي، فإن “وسيلته الوحيدة للعمل على مواجهة هذا الوضع هي الإضراب”.

ووفقا لقناة “بي إف إم تي في”، أنه وجوابا على سؤال الكثيرين حول ما هي الوجهات التي ستتأثر بحركة الإضراب هذه؟، يجيب البيان الصحفي، أن الرحلات الجوية إلى المغرب وإيطاليا وإسبانيا والبرتغال واليونان وكورسيكا أو حتى إنجلترا واسكتلندا وأيرلندا، هي التي قد تتعرض للتهديد هذا الصيف على وجه الخصوص.

ولوح موظفو Ryanair بهذا التهديد، بعدما كانت قد أعلنت شركة الطيران، في مارس الماضي، عن أكبر جدول صيفي لها إلى المغرب، مع 135 وجهة وأكثر من 370 رحلة أسبوعية من 11 دولة، بما في ذلك فرنسا وألمانيا وأيرلندا وإيطاليا والبرتغال والمملكة المتحدة. كما يتضمن برنامج Ryanair 2022 الصيفي للمغرب 10 طائرات مقرها 5 في مراكش و 3 في فاس و 2 في أكادير.

للإشارة، فإن هذا الإضراب ليس بالأول من نوعه في الشركة الأوروبية، بل في الواقع، كانت قد دعت نقابتان اسبانيتان تمثلان طاقم مقصورة “ريان إير” من أصل إسباني، إلى إضراب في 24 و 25 و 26 و 30 و 1 و 2 من يوليو، لنفس السبب: “تحسين ظروف العمل”. وبالمثل ، فإن الاتحادات البلجيكية والإيطالية والبرتغالية لشركة الطيران منخفضة التكلفة تفكر أيضًا في الإضراب ويمكنها حتى تنسيق إجراءاتها مع فرنسا وإسبانيا. بمعنى آخر ، يمكنهم الموافقة على التوقف عن العمل في نفس الأيام.