شبهات اغتصاب تلاحق مسؤولة رفيعة في فرنسا

أعلنت النيابة العامة في فرنسا، الأربعاء، أن القضاء فتح تحقيق بعد تقديم شكويي اغتصاب ضد كريسولا زاخاروبولو، سكرتيرة الدولة لشؤون التنمية في الحكومة الفرنسية.

وتتعلق الشكويان بوقائع جرت في إطار عمل زاخاروبولو عندما كانت طبيبة نسائية قبل انتقالها إلى السياسة، وفق ما نقلت “فرانس برس” عن صحيفة “ماريان” الأسبوعية التي كشفت القضية.

وزاخاروبولو فرنسية من أصول يونانية تشغل منصب سكرتيرة دولة في الحكومة الفرنسية مكلفة شؤون التنمية والفرانكوفونية والشراكات الدولية.

وسكرتير الدولة في فرنسا منصب رفيع يوازي منصب نائب الوزير في دول أخرى.

وذكرت وكالة “رويترز” أنه جرى تقديم الشكوى الأولى ضد سكرتيرة الدولة في 25 مايو الماضي، مما أدى لفتح تحقيق بعد يومين، أما الشكوى الثانية فجرى تقديمها في 16 يونيو الجاري.

ويواجه وزير التضامن والمعاقين في الحكومة جرى تعيينه حديثه، وهو داميان أباد، ضغوطا متزايدة بعد اتهامات بأنه اغتصب امرأتين.

لكن الوزيرة نفى الاتهامات الموجهة إليه.