طنجة تحتفي بالذكرى الستين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وكندا

أقيم حفل للموسيقى الأندلسية، مساء السبت بفضاء رياض السلطان بالمدينة العتيقة لطنجة، للاحتفاء بالذكرى الستين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وكندا.

وقد كان هذا الحفل الموسيقي، الذي نظمته جمعية ميمونة بتعاون مع طائفة اليهود المغاربة بتورنتو، غنيا بفقراته الموسيقية، والذي أحيته فرقة الجمعية المغربية للموسيقى الأندلسية والروحية، برئاسة المعلم محمد العروسي، بمشاركة الفنان القدير هشام دينار، والتي سافرت بالجمهور إلى عوالم الفرح والحب والسلام.

في جو احتفالي وحميمي، أطربت الفرقة الحضور بإيقاعات آلة العود وباقي الآلات الوترية الأساسية في الموسيقى الأندلسية، مرفوقة بالأشعار والمواويل التي أداها أفراد الفرقة بكثير من الشغف والتفاني.

في كلمة بالمناسبة، أشادت سفيرة كندا بالمغرب، نيل ستيوارت، بالعلاقات الممتازة بين المغرب وكندا، لافتة إلى أن هذه السهرة الراقية، التي تشهد حضور وفد كبير من الطائفة اليهودية المغربية بتورنتو، تشكل مناسبة للاحتفال بالذكرى الستين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، وذلك في جو مفعم بالسرور.

وأضافت أن اللقاء يروم أيضا تعزيز قيم السلام والتعايش والعيش المشترك وترسيخ الحوار بين الأديان ، والتعايش بين الثقافات والحضارات، وهي القيم التي تشكل سمات مميزة للمملكة المغربية.

من جهته، نوه رئيس طائفة اليهود المغاربة بتورنتو، سيمون الكسلاسي، بالعلاقات المتميزة بين المغرب وكندا على كافة الأصعدة، معربا عن الأمل في أن يتواصل توطيد علاقات التعاون الثنائي في المجالات ذات الاهتمام المشترك.

وقال السيد الكسلاسي، في تصريح للقناة الإخبارية M24، التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، “نحن هنا من أجل الاحتفاء بالذكرى الستين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين مغرب وكندا من خلال سلسلة من المحاضرات حول الحوار الثقافي بين اليهود والمسلمين سواء بالمغرب أو بالشتات”.

واعتبر أن “حضور وفد عن طائفة اليهود المغاربة بتورنتو يحمل رسالة قوية”، موضحا ” أننا جميعا مجندون وراء ملكنا صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، من أجل الدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة المغربية وعن مغربية الصحراء”.