عالم الاجتماع الفرنسي موران يناقش مفهوم “التعقيد” في جامعة محمد السادس بـبنجرير

بدعوة من جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية ببنجرير، اليوم الأربعاء ، تناول إدغار موران ، الفيلسوف وعالم الاجتماع  الفرنسي ، بإسهاب مفهوم “التعقيد” .

، وميز مؤلف الكتاب الذي حقق نجاحا كبيرا”ذكريات تأتي للقائي”، بين مفهوم المعقد ومفهوم التعقيد. وحسب موران ، فإن هذا الأخير “في البداية ليس له قيمة تفسيرية ونحن فقط نحتفظ فيه بعدم اليقين والأشياء المختلطة”.

وأوضح عالم الاجتماع ، الذي شارك في ندوة نظمت بطريقة جمعت بين الافتراضي والحضوري حول موضوع “تحديات الفكر في عالم معقد” ، أن شيئًا ما يمكن أن يكون معقدا ولكنه في نفس الوقت بسيط للغاية.

من ناحية أخرى ، فإن العدو الحقيقي للتعقيد ، حسب رأيه ، هو “التبسيط الذي يمكن تحقيقه تدريجيا”.

ويذهب مؤلف أكثر من 100 كتاب (مترجم إلى 28 لغة) إلى أبعد من ذلك في التحليل ويوضح أن التعقيد في أي نظام ، “عبارة عن مجموعة من العناصر المرتبطة ببعضها البعض في تنظيم منتج”، هو ،وفق وصفه الدقيق، “كل منظم”.

“وحش الفلسفة المقدس”، كما تصفه وسائل الإعلام الفرنسية ، يشبه هذا “الكل المنظم” بنظام منتج للجودة، مشيرا إلى أن “الكائن الحي ، بفضل تعقيد بنيته ، قادر على التنظيم الذاتي”.

وهذا التنظيم الذاتي ، حسب موران ، يأتي بعد “تلاشي الطاقة ، ليس فقط من خلال نشاطنا البدني ، ولكن أيضا بسبب احتياجاتنا المتكررة (على سبيل المثال: الغذاء )” ، لأننا “نعتمد كليا على المكان الذي نوجد فيه”.

وتطرق الفيلسوف لظاهرة “التعقيد الحي” ، ليُعمم ويقارن أسلوب حياة البكتيريات مقارنة بنمط حياة الأفراد. “الأولى تتغذي وتدافع عن نفسها وفقًا لمبدأ أناني ، وفي نفس الوقت تواصل  فيما بينها  وعندما تكون في وضع حرج، تجتمع  وتشكل جبهة موحدة”.

وهذا الأسلوب في الحياة هو استثناء  مشابه لنمط عيش الإنسان ، لأنه بعيدا عن الانانية ، يحتاج البشر أيضا إلى الحب والحنان والصداقة ، أي “الاحتياجات التكاملية”.

وأوضح أن “المجتمع لا يوجد إلا من خلال التفاعلات بين الأفراد ، كل له صفاته الخاصة والتي لا يمتلكها الفرد” ، مضيفا أن “الأفراد  هم أيضا نتاج للمجتمع ، لأنهم بحاجة إلى التعليم والثقافة واللغة”.

باختصار ، كل كائن معقد يعتمد على بيئته ، كما يقول موران، مستعرضا  كمثال “الكلمة التي تأخذ معناها فقط في سياق الجملة”.

وانتهز موران هذه الفرصة للتأكيد على ضرورة تعليم المفاهيم الأساسية للتعقيد لتحسين “قراراتنا وأفعالنا في العالم”.

وردا على سؤال عن “توقعاته للإنسانية في عام 2021” ، أجاب إدغار موران بأن “الأزمة التي نمر بها هي فرصة لإثارة الرغبة في تغيير المسار. وهذه الرغبة موجودة  اليوم لدى الأقلية.