على شاكلة أفلام الأكشن.. محاولـة اختطـاف أستـاذة نواحي سطات

شهدت منطقة البروج، ضواحي سطات، يوم السبت 8 ماي، عملية اختطاف أستاذة على شاكلة أفلام الأكشن ، بعد أن شل حركتها شخصان في الشارع العام، وحاولا إدخالها عنوة إلى سيارتهما، قبل أن يتدخل المواطنون ويجهضوا العملية.
واستنفرت الواقعة عناصر الدرك الملكي بالبروج، التي طاردت المتهمين وتمكنت من اعتقالهما، وأثناء تنقيطهما اتضح أنهما يتحدران من الرباط، وبعد تعميق البحث معهما، أحالتهما، أمس (الأحد) على الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بسطات بجناية محاولة الاختطاف.
وما زال مسؤولو الدرك يواصلون التحريات والأبحاث في القضية التي اعتبرت سابقة بالبروج، بعد رواج أخبار تفيد احتمال وجود شركاء للمتهمين في العملية.
وحسب مصادر مطلعة، تعود تفاصيل القضية، صباح الجمعة الماضي، عندما كانت الأستاذة في طريقها إلى مقر عملها بمدرسة بجماعة أولاد عامر نواحي سطات، ولحظات بعد مرورها من الشارع الرئيسي بالمدينة واقترابها من محطة سيارات الأجرة الكبيرة، توقفت سيارة وترجل منها شخصان شلا حركتها بطريقة مفاجئة وأجبراها على ركوبها بطريقة عنيفة.
وأكدت المصادر ذاتها، ان الضحية شرعت في الصراخ طالبة النجدة، ما أثار انتباه المارة وسائقي سيارات الأجرة الكبيرة، الذين سارعوا إلى التدخل لإنقاذها، ما أربك حسابات الخاطفين، اللذين تخليا عنها وفرا بعد فشل العملية.
وطارد المواطنون المتهمين، وصادفت عملية المطاردة، قيام قائد الدرك الملكي رفقة عناصره بالمنطقة بحملة أمنية، فتولى الدرك مهمة المطاردة التي انتهت بمحاصرتهما وإيقافهما.
وأوردت مصادر”وطن 24″ أنه تم نقل المشتبه فيهما إلى مركز الدرك الملكي رفقة الضحية، وعند إخضاعهما للبحث والتحقيق تبين أنهما يتحدران من الرباط، وحلا حديثا بمنطقة البروج. وبعد إشعار النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بسطات بالواقعة أمرت بإيداع المتهمين تحت تدابير الحراسة النظرية من أجل تعميق البحث معهما، حول أسباب اقترافهما محاولة اختطاف الأستاذة.
ويسود الغموض ظروف محاولة اختطاف الأستاذة من قبل المتهمين، سيما أنه لم يسبق لها التعرف عليهما سابقا، ما يرجح أن هدف العملية إما نقل الضحية عبر السيارة إلى منطقة خلاء واغتصابها أو الاحتفاظ بها بمكان مجهول وطلب الفدية، ما دفع عناصر الدرك إلى تسريع أبحاثها للوصول لكل المتورطين في هذه العملية الإجرامية.

 

شاهد أيضا