فرنسا: وفاة شرطية في هجوم بسكين ومقتل التونسي المنفذ

أعلنت نيابة فرساي أن رجلا قتل بالسكين شرطية في مركز شرطة رامبوييه على بعد نحو 60 كلم من باريس قبل قتله بالرصاص على أيدي شرطيين والمهاجم مواطن تونسي يبلغ 36 عاما غير معروف من جانب أجهزة الشرطة والاستخبارات الوطنية، وهو موجود بصفة قانونية في فرنسا.

وأعلن وزير الداخلية جيرالد دارمانان أنه سيتوجه بعد الظهر إلى دائرة الشرطة في هذه المدينة التي تعد 26 ألف نسمة وتقع جنوب غرب باريس وذكرت إذاعة أوروبا 1 اليوم الجمعة أن شرطية فرنسية تعرضت للطعن عند مدخل مركز للشرطة في رامبوييه وقالت قناة بي.إف.إم التلفزيونية إن المهاجم تونسي الجنسية وإنه قتل رميا بالرصاص.

وأضافت إذاعة أوروبا 1 أن الشرطة أطلقت النار على المهاجم وتمكن رجال الأمن في مكان الحادث من السيطرة عليه.

وكانت وكالة « فرانس برس »، قد ذكرت أن شرطية لقيت مصرعها بهجوم نفذه مجهول مسلح بسكين، بعد ظهر اليوم الجمعة عند مدخل مركز للشرطة في بلدة رامبوييه قرب باريس، في ما أصيب المهاجم بطلقين ناريين من الشرطة ووضعه حرج.

وكانت السلطات القضائية الفرنسية، قد أعلنت أن شرطية أصيبت بجروح خطيرة، بعد ظهر اليوم الجمعة، إثر تعرضها لهجوم بسكين داخل مركز شرطة رامبوييه، وتم توقيف مشتبه به وبحسب رجال الإطفاء ، فإن المهاجم أصيب هو الآخر وحالته خطيرة ، ويتم تشخيص حالته الحيوية.

ووقع الحادث في بداية فترة ما بعد الظهر حيث هاجم رجل الشرطية، وهي من العاملين في مركز الشرطة، بالسكين. وألقت الشرطة القبض على المهاجم على الفور وأطلقت النار عليه.

ومن جهته أعلن وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانين ، التوجه بعد الظهر إلى مركز شرطة هذه المدينة التي يبلغ عدد سكانها حوالي 26 ألف نسمة ، وتقع على بعد ستين كيلومترًا جنوب غرب باريس.

وقالت وكالة فرانس برس إن مكتب المدعي العام الوطني لمكافحة الإرهاب سيجري تقييماً للحادث لمعرفة ما إذا وقف وراءه دوافع إرهابية أم لا.

 

 

شاهد أيضا