فيدرالية ناشري الصحف تعلن الإستمرار في صرف الأجور لـ3 أشهر أخرى

 أعلنت الفيدرالية المغربية لناشري الصحف، اليوم الاثنين، أنه تقرر الاستمرار في صرف الأجور لثلاثة شهور أخرى، ضمن إجراءات الدعم الإستثنائي.

وذكر بلاغ للفيدرالية أن وزير الثقافة والشباب، المكلف بقطاع الاتصال، عثمان الفردوس، استقبل اليوم رئيس الفيدرالية المغربية لناشري الصحف، نور الدين مفتاح، مرفوقا بنائبه محتات الرقاص، وذلك ضمن مبادرات الفيدرالية وترافعها الدائم لمساندة مقاولات الصحافة الوطنية، ودعمها للتغلب على تداعيات جائحة كورونا وما مس القطاع من تراجعات.

وأبرز البلاغ أن الفيدرالية المغربية لناشري الصحف تخبر أعضاءها وكامل الرأي العام المهني أنه تقرر الاستمرار في صرف الأجور لثلاثة شهور أخرى، ضمن إجراءات الدعم الإستثنائي.

24-11.jpeg (700×393)

ولفت المصدر ذاته إلى أن وفد فيدرالية الناشرين سجل أهمية الجهد المالي الإستثنائي الذي بذلته السلطات العمومية لمواكبة مقاولات الصحافة المكتوبة والإلكترونية طيلة فترة الجائحة إلى غاية اليوم، مشيرا إلى أن الفيدرالية التمست من قطاع الإتصال تقوية التعاون لحل بعض المشكلات العملية والتقنية على هذا الصعيد المتعلق بتدبير صرف الدعم الاستثنائي.

وفي الوقت ذاته، يضيف البلاغ، ذكر الوفد بموقف الفيدرالية الذي سبق أن عبرت عنه من خلال مذكرة خاصة، والقائم على العودة للعمل بمنظومة الدعم العمومي العادي وفق مقتضيات القانون الجاري به العمل وضمن آليات المقاربة التشاركية بين السلطات العمومية وممثلي الناشرين المهنيين.

وسجل البلاغ أن رئيس الفيدرالية عاد لمحددات هذا الموقف، حيث استعرض أمام الوزير مضامينه ومبادئه، لافتا إلى الإختلالات التي خلفها تدبير الدعم الإستثنائي والشكايات التي تعبر عنها عدد من الصحف المكتوبة والإلكترونية، الجهوية والوطنية.

كما حث مجددا على معالجة هذه المشاكل العالقة، وبناء توافقات واسعة ومنتجة بين كل المتدخلين لتأطير الدعم العمومي العادي، وذلك طبقا للقانون، وبما يحقق الإنصاف والشفافية والمساواة، ويساهم في التأهيل الحقيقي لمقاولات القطاع ومواكبة تنميتها.

وتفاعلا مع مواقف ومطالب وفد الفيدرالية، يضيف المصدر، أكد الوزير على قيام الحكومة بتسديد التزامات الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي ذات الصلة بالرواتب التي صرفتها منذ يوليوز 2020، بحيث سيتيسر معالجة ملفات الموارد البشرية المتعثرة لدى الصندوق في غضون الأيام القليلة المقبلة، مؤكدا أنه يبقى منصتا للمهنيين، ومنفتحا على الإقتراحات والمواقف المعبر عنها من لدنهم.

وخلص البلاغ إلى أن الفيدرالية إذ تخبر كافة أعضائها والرأي العام المهني بهذه الخلاصات الأولية، فإنها تجدد التزامها بمواصلة الترافع لدى السلطات العمومية من أجل تمتين الدعم والمساندة للقطاع، وتفعيل برامج شجاعة ومتكاملة لتأهيله والنهوض بأوضاع الصحفيين.