مدير NSO: قطر وبعض المنظمات المعادية لإسرائيل، هي من كانت وراء التحقيق الصحافي

مدير NSO

خرج شاليف هوليو، الرئيس المدير العام لشركة NSO عن  صمته، بسبب التهم في ترويج لبرنامج “بيغاسوس”،  وقال إن قطر وبعض المنظمات المعادية لإسرائيل، هي من كانت وراء التحقيق الصحافي الذي يتهم الشركة ببيع البرنامج لدول قصد التجسس.

وجدد شاليف في تصريح لصحيفة “إسرائيل اليوم”، أن أرقام الهاتف التي نشرتها وسائل الإعلام، لا توجد ضمن اللائحة التي تتوفر عليها الشركة، وأن مزاعم التجسس عارية من الصحة.

وأضاف المسؤول أنه سيكون سعيدا إذا فتح تحقيق دولي في هذه الاتهامات، من أجل تأكيد براءة شركته من هذه الأكاذيب، مبرزا أن شركته تراقب برامجها وأن أي اختراق لمنظومتها ستعلم به لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

وقال شاليف إن ثلثي الدول التي تتعامل مع شركته، هم أوربيين، لأغراض تهم الأمن الإلكتروني ومكافحة الإرهاب ووقف الجرائم المنظمة بشتى أنواعها.

وأضاف شاليف أنه سبق لبعض زبناء الشركة التورط في عمليات تجسس على صحافيين، لكن تم وقف التعامل معه مباشرة، ولا علاقة لهاته القصة بما يتم الترويج له أخيرا في وسائل الإعلام.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى