مكناس: انطلاق مهرجان مكناس للدراما التلفزية بتكريم فتيحة واتلي

نطلقت مساء امس ، فعاليات النسخة ال 11 لمهرجان مكناس للدراما التلفزية، والتي تنظمها جمعية العرض الحر، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس وحتى 31 من الشهر الجاري.

وتميز افتتاح الدورة التي تقام بشراكة مع وزارة الشباب والثقافة والتواصل، ومجلس جهة فاس ـ مكناس، وجماعة مكناس، وبالتعاون مع الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية والقناة الثانية، بحضور وازن لعدد من الفنانين مخرجين وممثلين وصناع الدراما التلفزيونية، فضلا عن جمهور وممثلي عدد من المنابر الاعلامي.

كما تميز الافتتاح، الذي شهد تقديم لوحات جميلة لفرقة الطائفة العيساية، بكلمة قيمة لمدير المهرجان الأستاذ محمود بلحسن، والذي اثنى فيها على قيمة هذه التظاهرة، التي تعد مكسبا، وعلى الأعمال التلفزية المشاركة والمتبارية على جوائز المهرجان، محددا عددا منها والذي يعرض لاول مرة.

كما اثنى محمود في المناسبة، التي تحدث فيها ايضا رئيس جماعة مكناس، على الشركاء، داعيا الى دعم المهرجان دعما حقيقيا لما يمثله من اهمية كبرى في خلق مزيد من الاشعاع، وتكريم الفعاليات وصناع الدراما المغربية، بكل ما تحمله المكلمة من معنى.

وتم خلال احتفالية الافتتاح، التي قدمتها الممثلة مجيدة بنكيران، تقديم المشاركين ولجنة تحكيم المسابقة، اضافة الى الممثلة المقتدرة فتيحة واتلي، التي اعتبرت تكريمها تكريما راقيا واحتفاء بالمرأة المغربية لما تقوم به من ادوار جمالية وفرجوية وابداعية في التلفزيون المغربي وايضا العربي.

وصلة بالموضوع، سيتم خلال الدورة، التي تحضرها مملكة البحرين كضيف شرف، تكريم فنان مقتدر، قدم الشيء الكثير للدراما المغربية، ويتعلق الامر بالممثل والمخرج الفنان الكوميدي الكبير عبد الله فركوس، وذلك في حفل الاختتام…

وتشهد الدورة مشاركة 9 أفلام و7 مسلسلات من انتاج القنوات الوطنية الأولى، الثانية، الامازيغية والحسانية، وكلها أعمال درامية جديدة تعالج مختلف القضايا الاجتماعية الراهنة.

وفي هذه المسابقة تعطي الدورة مساحة اكبر للمشاركات الوطنية، من كل القنوات المنتجة للإعمال الدرامية، تماشيا مع استراتيجيتها وأهدافها الرامية إلى تحديث وتطوير العمل الدرامي التلفزي، وإذكاء روح التنافسية يين الإبداعات الدرامية الوطنية والدولية

وشهدت صباح اليوم السبت تنظيم ندوة المهرجان التي تمحورت حول ادوار منفذي الانتاج في الارتقاء بجودة الدراما المغربية، وذلك بمشاركة عدد من المنتجين وصناع الدراما المغربية.