هذه تفاصيل خطة المغرب لمواجهة انتشار مرض “جدري القردة”

أكد المغرب، الاثنين، أنه أعد خطة للتعامل مع مرض جدري القردة، تنقسم لعدة مراحل، مؤكدا أن هذا المرض لا يمتلك القدرة على الانتشار مثل كوفيد-19.

جاء ذلك، في تصريح لوزير الصحة والحماية الاجتماعية المغربي، خالد آيت الطالب، خلال جلسة عمومية بمجلس النواب (الغرفة الأولى للبرلمان).

وأوضح آيت الطالب، أن المرحلة الأولى من هذه الخطة تتمثل في تلقين مهنيي الصحة كيفية تشخيص المرض والتعامل معه، فيما تهم المرحلة الثانية كيفية تشخيص هذا المرض بالمختبرات، مشيرا في هذا الصدد، إلى أن المملكة تتوفر حاليا على أربع مختبرات قادرة على تشخيص جدري القردة.

وتابع الوزير أن المرحلة الثالثة من الخطة تهم كيفية التعامل مع الأشخاص الذين يشتبه في إصابتهم بهذا المرض، على أن يتم في مرحلة رابعة فصل المصابين عن المخالطين.

وسجل أنه في حالة تأكد إصابة شخص ما بهذا المرض تظل الطريقة الأمثل في مرحلة العلاج، هي خضوعه للعزل بالمنزل لمدة ثلاثة أسابيع، مشيرا إلى أن الحالات التي تستوجب نقلها للمستشفى هي الحالات الحرجة فقط، والتي يصاب فيها المريض على مستوى الرئة، أو المخ، أو العين.

وبعد أن أكد أن فيروس جدري القردة لا ينتشر بسهولة مثل فيروس كورونا وأن سلسلة انتقاله تنقطع بسرعة،أفاد الوزير أنه لايوجد علاج للمرض بل يندثر الفيرووس بعد ثلاثة أسابيع من الإصابة به، مشددا في الوقت نفسه على ضرورة توخي الحيطة واليقظة .

وكانت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، قد أعلنت يوم 2 يونيو الجاري، عن تسجيل أول حالة إصابة مؤكدة بمرض جدري القردة، ويتعلق الأمر، بحالة وافدة من إحدى الدول الأوروبية تم رصدها في إطار البروتوكول المعتمد بالمغرب منذ الإعلان عن هذا الإنذار الصحي العالمي.

وأكدت الوزارة أن الحالة الصحية للمصاب مستقرة ولا تدعو للقلق، حيث يتم التكفل به وفقا للإجراءات الصحية المعتمدة.