هذه قصة غيث.. رضيع مغربي معجزة يرحل عن الدنيا بعدما خطف اهتمام الإيطاليين

“غيث” في ذمة الله بعدما تقاسم مع الأحياء هذه الأرض لـ40 يوما فقط، منذ أن ولد في 15 أبريل 2021. من يكون “غيث” الطفل المعجزة الذي شغل إيطاليا وخاصة في منطقة “فيرارا” في الشمال؟

« غيث » هو خديج مغربي كان رأى النور في ظروف قاسية بمستشفى « كونا » الإيطالي، حيث كانت أمه ترقد في قسم الإنعاش بسبب إصابتها بفيروس « كورونا » المستجد منذ أن دخلت المستشفى في حالة حرجة منذ متم مارس الماضي.

بينما ظلت الأم المغربية حنان، 35 عاما، فاقدة للوعي مدة طويلة فإن القدر لم يسعفها إلا يوم الجمعة الماضية لرؤية وليدها، الذي ازداد بوزن يبلغ كيلوغرامين، لكنه توفي في اليوم الموالي.

وكانت الأم تتلقى علاجات مكثفة من الفيروس اللعين الذي أسقطها وهي حامل، قبل أن يرى الفريق الطبي المعالج أن أوان وضعها قد حان ليتم إجراء عملية قيصرية لها أسفرت عن ولادة « غيث »، الذي توفيت جدته والدة أمه، 71 عاما، في نفس الفترة متأثرة بالفيروس.

وفيما حاز « غيث » شهرة واسعة كونه طفلا معجزة رأى النور معافى من « كورونا » دون أن تعي والدته ولادته وهي التي تم ربطها بأنابيب طبية منذ أزيد من أربعين يوما، فإنه لم يطل المقام بين ظهراني أسرته وأخويه عامان وستة أعوام على التوالي ليفارق الحياة مخلفا أسى عميقا في نفوس الإيطاليين ممن أثارتهم قصته القصيرة.

 

شاهد أيضا