جمعيات تستغرب تغاضي السلطات عن مشروع سياحي غير قانوني بمنطقة “اشماعلة”

أعربت جمعيات مدنية بمنطقة اشماعلة التابعة ترابيا لإقليم شفشاون عن استغرابها من سماح السلطات المحلية لصاحب منتجع سياحي بالاستمرار في اشغال بناء مشروعه دون الترخيص اللازم، رغم إيقاقه في وقت سابق وهدم جزء منه.

وكشفت مصادر محلية  أن السلطات تواطأت بشكل مريب مع صاحب المشروع عبر غضها البصر عن استمراره في البناء العشوائي بشكل غير قانوني، وفي أوقات مختلفة من اليوم، الأمر الذي جعل ساكنة المنطقة تستغرب من تصرفات السلطات نظرا لكون البناء في فترة الصيف محرم على الجميع باستثناء هذا الشخص.

نفس المصادر أكدت أن الوكالة الحضرية رفضت منح صاحب المشروع الموافقة على ترخيص البناء لوجود جزء كبير منه فوق الملك العام البحري، فضلا عن كون المنطقة التي بني بها المشروع شوّه جمالية كورنيش الشاطئ، حيث يظهر البناء وقد تجاوز المنطقة التي قد تخصص للبناء مستقبلا، وهو ما وضع السلطات المحلية في موضع شبهة، وذلك بغض الطرف عن هذه المخالفات و التغاضي عنها و تشجيعهم للبناء العشوائي، و كذا الترامي على الملك البحري و تشويهه دون إعمال القانون بفرض مساطر زجرية للمخالفين للحد من هذه الفوضى التي تعرفها منطقة اشماعلة بسبب هذه التجزئة المثيرة للجدل.